montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف abu7maidi79 في الأربعاء يوليو 29, 2009 3:00 am

عن عُمَر رضي الله عنه قَالَ : سمعتُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول : (( لَوْ أَنَّكُمْ تَتَوَكَّلُونَ عَلَى اللهِ حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرَزَقَكُمْ كَمَا يَرْزُقُ الطَّيْرَ ، تَغْدُو خِمَاصاً وَتَرُوحُ بِطَاناً )) رواه الترمذي ، وَقالَ : (( حديث حسن )) .

معناه : تَذْهبُ أَوَّلَ النَّهَارِ خِمَاصاً : أي ضَامِرَةَ البُطُونِ مِنَ الجُوعِ ، وَتَرجعُ آخِرَ النَّهَارِ بِطَاناً . أَي مُمْتَلِئَةَ البُطُونِ .

حاتم بن عنوان ، أبو عبد الرحمن ، المعروف بالاصم: زاهد، اشتهر بالورع والتقشف. له كلام مدون في الزهد والحكم. من أهل بلخ. زار بغداد واجتمع بأحمد بن حنبل. وشهد بعض معارك الفتوح. يقال له: لقمان هذه الامة.

قيل له: على ما بنيت أمرك في التوكل ؟ قال: على خصال أربعة: علمت أن رزقي لا يأكله غيري، فاطمأنت به نفسي، وعلمت أن عملي لا يعمله غيري، فأنا مشغول به، وعلمت أن الموت يأتي بغتة، فأنا أبادره، وعلمت أني لاأخلو من عين الله، فأنا مستحي منه .

حكي أن حاتما الأصم كان رجلا كثير العيال وكان له أولاد ذكور وإناث ولم يكن يملك حبة واحدة ، جلس ذات ليلة مع أصحابه يتحدث معهم فتعرضوا لذكر الحج فداخل الشوق قلبه ثم دخل على أولاده فجلس معهم يحدثهم ثم قال لهم لو أذنتم لأبيكم أن يذهب إلى بيت ربه في هذا العام حاجا ويدعو لكم ماذا عليكم لو فعلتم ؟.

فقالت زوجته وأولاده أنت على هذه الحالة لا تملك شيئا ونحن على ما ترى من الفاقة فكيف تريد ذلك ونحن بهذه الحالة !! وكان له ابنة صغيرة فقالت ماذا عليكم لو أذنتم له ولا يهمكم ذلك دعوه يذهب حيث شاء فإنه مناوِلٌ للرزق وليس برزاق فذكرتهم ذلك فقالوا صدقت والله هذه الصغيرة يا أبانا انطلق حيث أحببت. فقام من وقته وساعته وأحرم بالحج وخرج مسافرا وأصبح أهل بيته يدخل عليهم جيرانهم يوبخونهم كيف أذنوا له بالحج وتأسف على فراقه أصحابه وجيرانه فجعل أولاده يلومون تلك الصغيرة ويقولون لو سكت ما تكلمنا فرفعت الصغيرة طرفها إلى السماء وقالت: إلهي وسيدي ومولاي عودت القوم بفضلك وأنك لا تضيعهم فلا تخيبهم ولا تخجلني معهم ، فبينما هم على هذه الحالة إذ خرج أمير البلدة متصيدا فانقطع عن عسكره واصحابه فحصل له عطش شديد فاجتاز ببيت الرجل الصالح حاتم الأصم فاستسقى منهم ماء وقرع الباب فقالوا من انت قال الأمير ببابكم يستسقيكم فرفعت زوجة حاتم رأسها إلى السماء وقالت: إلهي وسيدي سبحانك البارحة بتنا جياعا واليوم يقف الأمير على بابنا يستسقينا، ثم أنها أخذت كوزا جديدا وملأته ماء وقالت للمتناول منها اعذرونا. فأخذ الأمير الكوز وشرب منه فاستطاب الشرب من ذلك الماء فقال هذه الدار لأمير فقالوا لا والله بل لعبد من عباد الله الصالحين يعرف بحاتم الأصم، فقال الأمير لقد سمعت به فقال الوزير يا سيدي لقد سمعت أنه البارحة أحرم بالحج وسافر ولم يخلف لعياله شيئا وأخبرت أنهم البارحة باتوا جياعا. فقال الأمير ونحن أيضا قد ثقلنا عليهم اليوم وليس من المروءة أن يثقل مثلنا على مثلهم، ثم حل الأمير منطقته من وسطه ورمى بها في الدار ثم قال لأصحابه من أحبني فليلق منطقته فحل جميع أصحابه مناطقهم ورموا بها إليهم ثم انصرفوا فقال الوزير السلام عليكم أهل البيت لآتينكم الساعة بثمن هذه المناطق فلما أنزل الأمير رجع إليهم الوزير ودفع إليهم ثمن المناطق مالا جزيلا واستردها منهم فلما رأت الصبية الصغيرة ذلك بكت بكاء شديدا، فقالوا لها ما هذا البكاء إنما يجب أن تفرحي فإن الله قد وسع علينا فقالت يا ام والله إنما بكائي كيف بتنا البارحة جياعا فنظر إلينا مخلوق نظرة واحدة فأغنانا بعد فقرنا فالكريم الخالق إذا نظر إلينا لا يكلنا إلى أحد طرفة عين اللهم انظر إلى أبينا ودبره بأحسن التدبير.

هذا ما كان من امرهم وأما ما كان من امر حاتم أبيهم فإنه لما خرج محرما ولحق بالقوم توجع أمير الركب فطلبوا له طبيبا فلم يجدوا فقال هل من عبد صالح فدل على حاتم فلما دخل عليه وكلمه دعا له فعوفي الأمير من وقته فأمر له بما يركب وما يأكل وما يشرب فنام تلك الليلة مفكرا في أمر عياله فقيل له في منامه يا حاتم من أصلح معاملته معنا أصلحنا معاملتنا معه ثم أخبر بما كان من امر عياله فأكثر الثناء على الله تعالى فلما قضى حجه ورجع تلقاه أولاده، فعانق الصبية الصغيرة وبكى ثم قال صغار قوم كبار قوم آخرين إن الله لا ينظر إلى أكبركم ولكن ينظر إلى اعرفكم به فعليكم بمعرفته والاتكال عليه فإنه من توكل على الله فهو حسبه.
avatar
abu7maidi79

عدد المساهمات : 33
تاريخ التسجيل : 29/07/2009
العمر : 38
الموقع : m.fame@hotmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف مواطنة عربية في الأحد أغسطس 09, 2009 5:28 am

صحيح من يتوكل على الله فهو حسبه.
على المرء أن يتيقن بأن الأرزاق بيد الواحد الأحد وحده و ليس بيد العبد
فلا يهتم و لا يتكدّر.
فقد قال الشافعي رحمه الله:
عليك بتقوى الله ان كنت غافلا
يأتيك بالأرزاق من حيث لاتدري
فكيف تخاف الفقر والله رازقا
فقد رزق الطير والحوت في البحر
ومن ظن أن الرزق يأتي بقوة
ما أكل العصفور شيئا مع النسر

لكن لا يجب أن لا يخلط المرء بين التوكل على الله و التواكل،صحيح أن الله هو الرزاق و لكن يجب عليه أن يسعى للحصول على رزقه و رزق عياله فلا يجلس
في بيته و ينتظر الرزق أن يأتيه لبابه.
عليه بالعمل و الجد،فالعمل عبادة يتقرب بها العبد إلى ربه،فيمنّ عليه بالخير و البركة في ماله و رزقه.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مواطنة عربية
مشرف متميز
مشرف متميز

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 23/02/2009
العمر : 38
الموقع : الجزائـــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الأحد أغسطس 09, 2009 12:58 pm

السلام عليكم ورحمةالله تعالى و بركاته
أخي الكريم أهلا بك في بيتك الثاني
بدأت بداية موفقة بموضوع رائع
فبارك الله فيك
أخي العربية قلتي فأفدتي كالعادة
فجزاك الله خيرا


أما أنا فلا أريد أن أعيد ما قلتمها
و أريد أن نذهب معا الى الى طرح سؤوال هة كيف ترضي بحكمة الله في تقسيم الأرزاق
و لاأجد أحسن من درس للشيخ الفاضل محمد حسين يعقوب
تجدونه في هذا الرابط:
http://www.koootmail.com/forum/showthread.php?t=4652
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الأحد أغسطس 09, 2009 1:07 pm

و حتى نرضى اخوتي الكرام يجب أن نعلم علم اليقين و نقتنع اقتناعا تاما بأن:
-1 الله هو الرزاق، وقد تكفل برزق الجميع.
2- الرزق أمر مقدر قبل ولادة الإنسان.
3- تقسيم الأرزاق وتفاوت الناس إنما هو قسمة الرزاق الكريم.
4- الإنفاق وسيلة لزيادة الرزق.
5- الرزق لا يطلب إلا من الله.
6- لا تلازم بين محبة الله وسعة الرزق.
7- أسباب شرعية تستجلب الرزق والبركة.

و من مفاتيح الرزقلا اخوتي الاستغفار. يقول عز وجل :"فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ ٱلسَّمَاء عَلَيْكُمْ مُّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوٰلٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّـٰتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً" [نوح:10-12]

و التوكل على الله عز وجل و نجد هذا في قوله:"وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ ٱللَّهَ بَـٰلِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ ٱللَّهُ لِكُلّ شَىْء قَدْراً "[الطلاق:3].
و كذا المهاجرة في سبيل الله يقول تعالى :"وَمَن يُهَاجِرْ فِى سَبِيلِ اللَّهِ يَجِدْ فِى ٱلأرْضِ مُرَاغَماً كَثِيراً وَسَعَةً" [النساء:100]
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين أغسطس 10, 2009 1:08 am

بسم الله الرحمن الرحيم ..
وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيد الخلق أجمعين وآله وصحبه الطاهرين المنتجبين .. وبعد

اولا أرحب بأخي وصديقي محمد .. له مني كل تقدير وشكر .. موضوع يستحق النقاش والتروي في الطرح ..
شكرا للمواطنة العربية التي علمتنا ان التألق في الفكر هو سلوك .. وشكرا للعزيزة جازية .. جزاك الله كل الجزاء على إشراقتك المتجددة وفكرك المستنير ..

حسنا سأبدأ بما انتهت به أختنا جازية ..
ورد في سورة نوح الآية ( 10-12 ) على لسان القدير العلي العظيم بعد بسم الله الرحمن الرحيم :
" فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُمْ مُّدْرَاراً وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّـٰتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَاراً" .
لنتمعن قليلا في المعادلة البسيطة التي وضعها الله عز وجل بين يدينا ..
الاستغفار >>>> هطول الغيث ، فتجري الأنهار، وننعم بالحدائق والمراعي والمزارع والجنان ، ويبعث الرزق ، ويرزق المجتمع جيلا صالحا.
معادلة بسيطة جدا .. لا أظن أن هناك من سيدع عدم الوضوح فيما سبق ذكره ..
الاستغفار هنا .. هو فعل أمر .. فنحن مأمورون بالاستغفار ، لأن الله عز وعلا يدرك تماما أن الإنسان الذي ألهته الدنيا بزخرفها وأبعدته عن العبادة ستفتح أمامه أبواب الجحيم الذي لا يمكن إلا وأن يترافق بالخروج عن طاعة الله ..
ولا ننسى أن الشيطان الرجيم توعد البشرية بالغوى .. ( لأغوينهم أجمعين ) ، استمهل عذاب الله له ليغوي اكبر قدر من البشر .. فجاء الاستغفار بصيغة الأمر .. لأن الله يعلم أن الإنسان معرض الانحراف وارتكاب المعصية فهناك من يمهد له ويذلل أمامه كل السبل أمام الفسق والفجور والرذيلة ..
فأمرنا الله بالاستغفار .. لأنك إن عصيت أمر الخالق .. فإنك ستحاسب .. إذا .. فعل الأمر يتبعه الجزاء .. إما الجنة ومغفرة من الله وإما النار وعذاب مقيم ..
فمن يستغفر الله من الذنوب ويتب إليه توبة نصوحة ويبتعد عن المنكرات والمعاصي فإن الله سيرزقه الغيث والرزق والبنين والمال .. وإلا .. فإن عقاب الله له هو الفقر والفاقة والعوز والسحت والذل .. هذه هي المعادلة التي وضعها الله أمامنا ووضع النتائج لها .. فلنعتبر .. ولنتق الله في أنفسنا وأهلينا

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين أغسطس 10, 2009 3:08 am

النقطة الثانية التي اجدها مهمة .. ما ورد في سياق حديث أختي العزيزة مواطنة عربية .. وهو ضرورة التمييز بين التوكل والاتكال .
التوكل : هو الثقة التامة بالله أو الإيمان بأن اعتمادي على الله في أداء عمل ما( أيا كان نوعه ) سيحقق المرتجى أو سيدفع الأذى أو يخفف من وقعه هذا التوكل يجب أن يترافق بالعمل والاجتهاد أي لا بد والأخذ بالاسباب .. أو مسببات الرزق .. وهي شكل من أشكال العبادة .. أتقرب به إلى الله ، لذلك لابد أن يكون العمل الذي أقوم به عمل نتائجه ايجابية وفيها فائدة .
وقد جاء في سورة آل عمرانالآية ( 159 ) بعد بسم الله الرحمن الرحيم : فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ .
ولنلاحظ أن التوكل هو فعل ملزم بأدائه الفرد .. أي انا أمرنا بالتوكل ..فمن رفض التوكل اسقط عن نفسه أحد دعائم الايمان ، حيث ارتبط التوكل بالايمان وقد ورد ذلك في سورة المائدة الآية ( 11 ) بعد بسم الله الرحمن الرحيم : وعلى الله فليتوكل المؤمنون .
ومن يتوكل على الله فهو حسبه ... صدق الله العظيم ، سورة الطلاق الآية ( 3 )
فإن توكل المسلم على ربه جل وعلا فإن اعتماده هذا يكون مبنيا على يقين تام بأن الله سيصرف عنه الأذى والبلية والسوء ويجعل له مخرجا مما هو فيه وسييسر له أسباب الرزق من حيث يدري ولا يدري ، لإن الله إذا وعد وعدًا فقد أراده، وإذا أراد أمرًا يسر أسبابه .
التواكل: هو سلوك فردي مذموم حاربه الاسلام لأن فيه اعتماد غير مشروع على الغير في تحقيق سبل الحياة .. أو اعتماد على الله دون الأخذ بالاسباب ، ويمثل انعدام المروئة وضعف المسؤولية والاتكالية العمياء على الغير في الكسب أو طلب الرزق ..

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: اعتبرو يا قطاااااااع الأرزاق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين أغسطس 10, 2009 3:19 am

وأخيرا وليس آخرا ..
أتقدم بالشكر الجزيل لأخي محمد على موضوعه الممتع .. وقصة رائعه فيها من العبر الكثير .. أهمها أن الله يرزق من يشاء بغير حساب .. فإن كان الكرم قد جاء من العبد فكيف برب العبد .. الكريم الغني الرحيم ..
العمل الصالح صدقة .. والصدقة بعشر أمثالها .. والله يضاعف لمن يشاء .. وعلينا كمسلمين ومؤمنين بالله أن نكون على قناعه تامة أن الله عندما يقسم لنا الرزق فلا راد لقسمته .. لذلك لابد ان نشكره على نعمه التي لا تحصى ولا تعد .. وأولاها نعمة العقل .. ثم الرزق ثم البنين .. فكلها زينة الحياة الدنيا .. ونعم هي من زينة نملأ بها حياتنا ونتقرب بها إلى الله زلفى ..

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى