montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

ملحمة الخلاص

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ملحمة الخلاص

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الأحد يوليو 29, 2012 3:20 am

بدأ الاجتياح البربري .. مشهد لن تقر به عين .. قوات مدججة بأرتال من الدبابات في مدينة الحمدانية في حلب تعشعش في أحيائها .. تقتاة على نهب ما تبقى من زاد .. وتلتهم ما تبقى من صبر .. وتهتك ما لم يهتك بعد من عرض .. وتسفك بقايا الدماء الصائمة عن كل شيء إلا النزف ..
في كل زاوية قناص وثني يحمل في فكره حقد أججته الطائفية وفي قلبه أطنان من الكره
ينتظر الفرصة ليكون من أصحاب النعيم .. وهناك في ساحات أحيائنا الصامتة تجثو في غضب دبابات وآليات .. تأز أركان بيوتنا أصوات شخيرها .. وتعلوا من فوهات مدافعها ألسنة من غدر .. إنها تنتظر اللحظة المناسبة لتطفئ نهمها بأشلائنا ..
خلف ستائر البيوت تنتظر العيون الشاخصة ما اعتادت عليه من مشاهد الموت .. تتساءل : هل آن أواننا ؟؟ .. كيف وهي تجهل مصيرها فربما تحت الأنقاض وربما خلف القضبان وربما على قارعة الأزقة تنهشها قطعان الهوام الجائعة ..
قرر نيرون أن يحرق بيته ويهتك عرضه ويحقق ساديته وجبروته في أهله .. لقد عاد من جديد ليذكر العالم أن فلسفة الشر لن تنطفئ بل ستظل جمرتها تتقد تحت الألسن .. فإما أنا أو لا أحد ..
وهناك في غياهب هذا الرعب الدموي .. يتسلل صوت طفل كرقطاء بين كثبان الرمال .. يهمس في حضن أمه .. أريد حليبا .. أو مزقة خبز .. فتلجمه النظرات الحائرة .. نظرات يتقيأها القهر والخوف من المجهول .. من الحقيقة .
وبسرعة مروا .. ملثمين لا تظهر من آدميتهم إلا العيون .. يحملون مصيرهم بين يديهم .. يحملون أملنا في النصر والخلاص .. لقد أكملوا مشهد هذه اللوحة .. ففي كل يقعة مظلمة لا بد وأن يظهر بعض النور .. إنهم كانوا بالأمس يلعبون هنا يتبارون وأصواتهم تكاد تأرقنا ليلا ونهار .. فحاراتنا مليئة بالأمل .. لقد تحولوا إلى أطياف وأشباح تحمل أوسمة الشهادة والبطولة .. نراهم بين كر وفر فندرك أننا ربما قد نرى الشمس في الغد .
بدأت أتذكرهم .. لقد نشطت ذاكرتي بعد شللها .. إنه محمد وخالد وعمر وعبدو وبكري وفاروق وبلال وعثمان .. مروا مسرعين بين جنبات وزواريب هذا الحي ليعيدوا له روحه .. لكنهم سرعان ما اختفوا فصوت الكفر عاد من جديد ليأرق صفو هذا المشهد ..
هذه هي الحال اليوم .. تتكرر أركان المشهد .. لكن .. هل سأتمكن من روايتها في القادم من الأيام .. ربما .. وربما يرويها غيري ولكن ما يهم في الأمر أني تمكنت أنا محدثكم .. من نقل ما يجري في مدينة الخلاص .. حلب الشهباء .

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى