montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

إبحار في فكر نزار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إبحار في فكر نزار

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الإثنين مايو 28, 2012 2:21 am

آه دمشق كم تهواك قلوب وأفئدة .. لقد فتحت الباب على مصراعيه أمام نسائم الحرية .. ورسمت من دماء الشهداء أجمل لوحات الثورة ورصعت جبين الأمة بالعزة والكرامة ..
أين أنت يا نزار .. لتشهد ما نحن فيه .. إنها نبوءة الشعراء تفرض نفسها ونحن نقرأ كلماتك ..

فرشت فوق ثراك الطاهـر الهدبـا *** فيا دمشـق لماذا نبـدأ العتبـا؟

حبيبتي أنـت... فاستلقي كأغنيـةٍ *** على ذراعي، ولا تستوضحي السببا

أنت النساء جميعاً.. فما امـرأةٍ *** أحببت بعدك.. إلا خلتها كـذبا

يا شام، إن جراحي لا ضفاف لها *** فمسحي عن جبيني الحزن والتعبا

وأرجعيني إلى أسـوار مدرسـتي *** وأرجعي الحبر والطبشور والكتبا

تلك الزواريب كم كنزٍ طمرت بها *** وكم تركت عليها ذكريات صـبا

وكم رسمت على جدرانها صـوراً *** وكم كسرت على أدراجـها لعبا

ونحن هنا في غربتنا يقتلنا الشوق للأهل والأحبة .. فالأبواب مؤصدة في وجوهنا والقهر يملأ قلوبا استهوتها سهام الأسى وعتمت عليها ليالي الوحدة والاغتراب .. وضاع العمر كرمال تنسل من بين الأنامل ..

أتيت من رحم الأحزان... يا وطني *** أقبل الأرض والأبـواب والشـهبا

حبي هـنا.. وحبيباتي ولـدن هـنا *** فمـن يعيـد ليَ العمر الذي ذهبا؟

أنا قبيلـة عشـاقٍ بكامـلـها *** ومن دموعي سقيت البحر والسحبا

فكـل صفصافـةٍ حولتها امـرأةً *** و كـل مئذنـةٍ رصـعتها ذهـبا

هـذي البساتـين كانت بين أمتعتي *** لما ارتحلـت عـن الفيحـاء مغتربا

فلا قميص من القمصـان ألبسـه *** إلا وجـدت على خيطانـه عنبا

لقد قست علينا القلوب وادلهمت في وجوهنا الخطوب .. واستطار الظلم .. حتى أكل منا المشاعر والأحاسيس .. ولم تعد أمامنا سوى الذكريات .. وطغى ظلم الطغاة في بلدي .. فعاثوا فسادا في قوم أرق من النسيم وأعذب من الماء البارد بعد الظمأ .. وصمت العالم مدية تمزقنا ببرودة أعصاب وتستل من جسدنا العروق والشرايين ..

كـم مبحـرٍ.. وهموم البر تسكنه *** وهاربٍ من قضاء الحب ما هـربا

يا شـام، أيـن هما عـينا معاويةٍ *** وأيـن من زحموا بالمنكـب الشهبا

فلا خيـول بني حمـدان راقصـةٌ زهــواً... ولا المتنبي مالئٌ حـلبا

وقبـر خالد في حـمصٍ نلامسـه *** فـيرجف القبـر من زواره غـضبا

يا رب حـيٍ.. رخام القبر مسكنـه *** ورب ميتٍ.. على أقدامـه انتصـبا

يا ابن الوليـد.. ألا سيـفٌ تؤجره؟ *** فكل أسيافنا قد أصبحـت خشـبا

آه يا خالد .. لقد ضاقت بنا الدروب .. وما عادت تكفينا دموع القهر والذل .. ووالله الذي لا إله إلا هو لو أن المطالب بالتمني لكانت أول أمنيتي ان يأخذ الله بعمري ويعيدك لهذه الأمة المظلومة .. كي تعود بحسامك المسلول وتسله على رقاب الروافض الأشرار ..
وا معاوية .. عادت من جديد جيوش الكفر إلى دمشق تدك أركانها وتشوه زواريبها .. فلما ذهبت وتركتنا في أرذل الأيام غثاء كزبد السيل وكثرة تدوسنا الأهواء وتطحنها المنايا ..

ماذا سأقرأ مـن شعري ومن أدبي؟ *** حوافر الخيل داسـت عندنا الأدبا

وحاصرتنا.. وآذتنـا.. فلا قلـمٌ *** قال الحقيقة إلا اغتيـل أو صـلبا

يا من يعاتب مذبوحـاً على دمـه *** ونزف شريانه، ما أسهـل العـتبا

من جرب الكي لا ينسـى مواجعه *** ومن رأى السم لا يشقى كمن شربا

حبل الفجيعة ملتفٌ عـلى عنقي *** من ذا يعاتب مشنوقاً إذا اضطربا؟

الشعر ليـس حمامـاتٍ نـطيرها *** نحو السماء، ولا ناياً.. وريح صبا

لكنه غضـبٌ طـالت أظـافـره *** ما أجبن الشعر إن لم يركب الغضبا

رحمك الله يا من نطقت بالحقيقة .. لقد قاسيت وعانيت معاناة المغترب عن روحه .. وعن وطنه .. ويا لقسوة الحياة التي جعلت هذه الأمة تتوسل القتلة والظلمة والجبابرة أن يدفن جسدك في ثرى وطنك .. لقد طالت أظافر القهر والموت والذل والصمت .. وما رجاؤنا إلا أن يزول الليل فنقلم تلك الأظافر فأهلا بك أيها الغد الحر .. طال نأيك عنا .. فلما لا تفتح ذراعيك وتعانقنا .. لطالما قدمنا لأجلك أغلى القرابين !!

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى