montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

كيف يحترمنا الغرب ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف يحترمنا الغرب ؟؟

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الأحد أكتوبر 17, 2010 11:23 am

ماذا قدمنا للعالم كي يحترمنا ويحسب لنا حسابا ؟؟
ألا نقبع في مؤخرة الأمم سياسيا واقتصاديا وتكنولوجيا ؟؟
ألسنا أمة تأكل مما لا تزرع وتلبس مما لا تنسج ؟؟

شكرا للدكتور فيصل القاسم الذي يحاول جاهداً أن يضع الملح على الجرح علَّه يستيقظ من لا زال التخدير يسكره ..
سأجيب عنك سيدي الفاضل ، فربما تجد في إجاباتي بعضاً مما يشفي غليلك ، فأنت مثل كثير من المثقفين العرب يشعر بالضياع والتيه ، حيث أن الواقع شيء .. والأماني شيء آخر ، وبين هذا وذاك لم يعد للون الرمادي وجود .. حيث اضمحل لدرجة أنه لم يعد يرى بالعين المجردة بسبب طغيان السواد الحثيث على كل شيء في هذه الحياة .. وسأختصر أسئلتك في سؤال واحد كي أختصر عليك الطريق ..
كيف يحترمنا الغرب ؟؟
سأتحدث بكل شفافية وبكل بساطة كي لا يتذرع أحد ويقول أن كلامي أكاديمي وغير مفهوم وأنه موجه ضد فئة دون أخرى أو حكومة دون غيرها .. فالمصيبة أكبر بكثير من حكومة أو أفراد .. المصيبة مصيبة أمة .. فالأرقام التي سأسردها موجودة في كل الكتب والإحصائيات ومن يبحث عن ربه يجده .. ولو كان في جحر .
1- معدل البطالة في العالم العربي تجاوز 12.2 % ، حيث أنها أعلى نسبة بطالة في العالم بمعدل زيادة سنوي قدرها 3 % ، أي أن هناك ما يقارب 25 مليون عاطل عن العمل .
2- تجاوزت نسبة الأمية في العالم العربي - أمة إقرأ -60% من إجمالي السكان ، 65% من هذه النسبة في النساء .. حيث أن الأم مدرسة لو أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق ..
3- تشكل الصادرات العربية ما يقارب 4 % من حجم الصادرات العالمية !!!!! إذا ما استثنينا الخدمات والوقود .
4- يعرف الاقتصاد العربي باسم اقتصاد الفقاعة أو الاقتصاد البالوني لأنه سرعان ما ينفجر ويشكل أزمة ، حيث أنه مرتبط بالسوق العالمية التي تتحكم بأسعار النفط والمحروقات ، فكلما شهد النظام الرأسمالي أزمة.. دخل الاقتصاد العربي نفس الأزمة حيث يتم تصديرها للعرب من أجل التخفيف من حدتها عالميا ..
5- تشير تقارير المنظمات الدولية إلى أن الفقر في العالم العربي تجاوز 6 % ، وهي نسبة مضحكة جدا في هكذا دراسات يقوم بها الغرب عنا نحن العرب .. لكن في الحقيقة أن ما يقارب 40 مليون عربي يعانون نقص التغذية أي ما يقارب 13 % من سكان الوطن العربي ، وقرابة 100 مليون يعيشون تحت خط الفقر .
6- بلغت فجوة الغذاء في السلع الزراعية قرابة 20 مليار دولار سنوياً ، بينما تعتبر السودان لوحدها سلة الغذاء العربي والعالمي.
7- بلغت مساحة الأراضي المعدة للزراعة 175 مليون هكتار ، المستغل منها بشكل فعلي هو 30% ، والسبب أن الاقتصاديات العربية ونظرا لوجود طفرة الدخل النفطي تحب وتفضل الاستيراد على الإنتاج المحلي ، وما ينتج في أراضيها غالبا ما يكون ذو طابع غربي وبحماية غربية وبرعاية غربية .
بعد استعراض هذه النسب والأرقام المخيفة أحاول أن أجيب عن التساؤل .. كيف يحترمنا الغرب ؟
لكي تُحترم لا بد أن تكون على علم تامة بأنك تملك مسببات الاحترام ، وهذا ما نجهله حقيقة ، بل نحاول عدم الخوض فيه لأنه سيجعلنا عراة أمام هذه الأمة ذات التاريخ العظيم ، ثم من يمتلك أدوات القوة والنفوذ ومسبباتها - وأقصد هنا العلم - هو من يستطيع فرض احترام الآخرين عليه ، وللعلم فقط بلغت نسبة المتعلمين في الوطن العربي 21.8% مقارنة بنسبة 91 % في كورية و 72% في استرالية و58% في الكيان اللقيط .
وبخصوص معدلات القراءة فقد أشارت الدراسات إلى أن المواطن العربي يقرأ سنوياً ما يقارب ربع صفحة ، بينما يقرأ الأمريكي 11 كتاب والبريطاني 7 كتب ، ومن المضحك المبكي .. أنه إن قرأ فإنه لا يحب أن يفهم لكي لا يُسأل ، وإن فهم فإنه لا يحب أن يُطبِّق ما فهمه كي لا يقال عنه أنه متمرد ، وإن طبق فإنه يحاول التواري عن الأنظار لأنه أصبح إرهابياً في عرف الجميع .
وأن ما يقارب 60% من الكتب العربية المنشورة محصورة في كتب الأديان والأدب والتاريخ ، بينما الكتب العلمية والتراجم لا تتجاوز 5 % من إجمالي عدد الكتب البالغ 3000 كتاب سنوياً بما فيها كتب الطبخ والتنجيم والتسالي.
حقيقة أحاول ألاَّ أتحدث في أمور الدين كي لا يقال أني في واد والأمة في واد ، أو تفادياً من أن أوسم بالسلفية والتخلف والسفسطائية ، حيث أصبح في يومنا هذا من يتحدث في أمور الدين رجعي لأنه لا يملك من العلم إلا ما يحتاجه ويناسب تفكير مجتمعه ، وحاشى للدين أن يقيم بمدركات فرد ، لذلك أبحث لنفسي موطئ قدم في عالم الحقيقة ، الحقيقة المؤلمة .
لا يولي الغرب اهتماما لما يجري في العالم العربي .. باختصار إن الغرب لا يحترمنا ، لأننا نشكل وصمة عار على جبين البشرية ، هذا ونحن أمة مسلمة ومطالبة بالقراءة والتعلم ، كيف لو أنا كنا غير ذلك ؟؟؟؟
ولعل أهم ما يشير إلى عدم احترام الغرب لنا ما يلي :
- ما يجري في فلسطين من مشاهد قتل وتدمير وتخريب يومي .. لا يحرك شعرة في جسد الخنازير ، والأمة الميتة خير لها أن تندثر من أن تظل ذليلة أسيرة تابعة .
- ما يجري في العراق من تمزق وضياع وسرقات وخيانات وطائفية يشير بكل وضوح إلى أن هذا الشعب هو أقرب ليكون أضحوكة أمام العالم ، حيث أن الجميع يلهو به وهو خانع ومطأطئ الرأس .. فيكسب ذله بيده ويجني عدم احترام الأمم له
- ما يجري في لبنان يشير وبكل وضوح إلى حجم الضياع في العلمانية الإباحية من جهة ، والتفاهة السياسية من جهة أخرى ، والطائفية الغبية من جهة ثالثة ، مما تجعل من هذه الأمة عرضة للعبث وتدفع العالم لعدم احترامها .
- العرب بشكل عام ملوا الحوار السياسي والديني والثقافي والعلمي ، وآثروا التوجه لمواقع الانترنيت والفضائيات الإباحية والترفيهية هروبا من الواقع ، ولأن الدخل يمكن أن يغطي نفقات الترفيه والعبث فلا مانع من أن تصبح الأخيرة سلعة يقدمها الغرب للاستحواذ على مقدرات هذا الشعب الذي يتنعم بغبائه .
- على الصعيد السياسي نخضع وبشكل يومي لسياسة العصا والجزرة ، حيث يُأثر الغرب العبث بنا على احترامنا ، فحيناً يمد العصا ليوهمنا أننا نعاني من قصر نظر ، وحينا يطيل الخيط لنبقى مطأطئي الرؤوس ، في النهاية يفضل الركوب علينا لأننا نُؤمِّن له الراحة والاستقرار .
- على الصعيد الاقتصادي .. إن سياسة مقص الأسعار التي تجبرنا تصدير المواد الأولية والخام وتلزمنا استيراد الصناعة وتحمل التضخم المستورد ، وسياسات الإصلاح الاقتصادي التي يفرضها البنك الدولي وصندوق النقد الدولي على الدول العربية تجعل من هذه الدول أضحوكة وعُرضة حقيقية للمخاطر ، حيث ينظر الغرب إلينا على أننا فئران تجارب فيطبق علينا كل النظريات والسياسات والتحاليل ويدخلنا في عالمه الرقمي لنكون مجرد معادلة تمحى بضغطة زر .
- على الصعيد الاجتماعي يتمزق المجتمع من الداخل لأنه يعاني ازدواجية في الشخصية ، فمن جهة يحمل على كاهله إرثا دينياً وحضارياً إسلامياً لا يقوى على تطبيقه لأنه في نظر القوى العالمية مدعاة للإرهاب ، ومن جهة أخرى يتقمص شخصية الإنسان المتحضر الذي يحاول أن يثبت نفسه لكنه سرعان ما يضيع بين تاريخه وحاضره لينشأ مسخاً كالطحالب والإشنيات التي تقتات على الفكر العلماني فتنمو مشوهة وتائهة ومهزوزة .
بشكل عام وأختم لأقول .. ربما لا نقدر مفهوم احترام الذات .. أو لا نعرف كيف نحترم أنفسنا .. ففي نظرنا إن لعبة الذكاء أمام الأذكياء هي ضرب من غباء .. ولأننا شعب متحضر نشعر أن الغرب غبي لأنه يحاول أن يثبت أنه متحضر وهو غير ذلك فحضارته العلمانية زائلة وحضارتنا يحفظها الله كما حفظ قرآنه ، وبذلك تنشأ الاتكالية العمياء التي يغذيها أدعياء الدين والطابور الخامس فتنمو في ذهننا لتكون قناعة أننا الأفضل والأحسن ونحن لن نكون كذلك ما لم نجعل من الدين سلوكاً ومنهجاً وتطبيقاً عملياً .. لقد احترم العالم بأسره سلفنا لأنهم ببساطة امتلكوا أسباب القوة والتفوق وفي كافة جوانب الحياة ، لأنهم كانوا على يقين أن العقل سلاح والعلم وسيلة لبلوغ الاحترام .. وهذا ما أغفلناه وتجاهلناه في يومنا هذا فكنا أكثر الناس غباءً وأكثرهم تضحيةً وأكثرهم ذلاً .
[b]

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف يحترمنا الغرب ؟؟

مُساهمة من طرف مواطنة عربية في الأحد أكتوبر 24, 2010 8:03 am

كلام جميل مدعم بإحصائيات و هو كالعادة قاسي لكنه في الصميم.
سأبدأ من حيث انتهيت سيدي لكن لأقول انه لا ينقصنا لا العقول المفكرة و لا الإطارات الكفئة ,
و لا حتى رؤوس الأموال أو بعبارة أخرى مقومات تجعل الغرب يحترمنا.
لكن ما ينقصنا فعلا هو الإرادة القوية و الفعالة في استغلال المقومات التي ستفرض على الغرب احترامنا.
فالغرب يحترم أصحاب النفوذ، و أصحاب القوة ، و الأدمغة التي تمثل محرك أي امة.
لذلك هي تحاول جاهدة بكل أنواع الإغراءات جذبها لتستفيد منها
بدل أن تستفيد بهم بلدانهم التي هي أولى بهم..
و من خلال هذها الموضوع اتمنى من الأعضاء أن يستفيقوا و يتحفونا بردودهم
التي ننتظرها على احر من الجمر .
بانتظار ردود اخرى فالموضوع يستحق فعلا الوقوف عليه.

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مواطنة عربية
مشرف متميز
مشرف متميز

عدد المساهمات : 902
تاريخ التسجيل : 23/02/2009
العمر : 38
الموقع : الجزائـــــر

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: كيف يحترمنا الغرب ؟؟

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الأربعاء أكتوبر 27, 2010 1:09 am

سيدتي الكريمة مواطنة عربية .. شكرا لتواصلك ومتابعاتك المتميزة .
في حقيقة الأمر هناك انتقاص للشخصية العربية .. هذه الشخصية تم العمل على تشويهها منذ عقود خلت ، فباتت عاجزة تحاول جاهدة ترقيع الثقوب ، فكلما نظر الإنسان العربي على نفسه في مرآة الواقعية وجد همومه وبشاعته وقبح سلوكه تشوهه ، والغريب في الأمر أنه مدرك تماما أنها في طريقها لتدمير حياته ، ومع ذلك يقبل بهذا التشويه بكل انهزامية واستسلام .
إننا بحاجة لإعادة تأهيل مسلكية وتربوية بل وفي كل الميادين ، لا بد من إزاحة جيل كامل وإبداله بآخر يملك مقومات النهوض بالواقع والارتقاء به ، لا بد من غسل العقلية الرجعية بأقوى سوائل التنظيف لأنها كالدهون تتراكم يوما بعد يوم ، لا بد من جعل هذه القلوب المتحجرة قلوبا حنونة رؤوفة تنبض بالإيمان ، لا بد من تقويم السلوك العام .. فالمشكلة ليست في فرد أو اثنين المشكلة في أمة بأكملها تعودت كل أشكال الانهزامية واللامبالاة .. فانعكس ذلك على المؤسسات والحكومات ..

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى