montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

الخانة .. رؤيا خاصة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخانة .. رؤيا خاصة

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الخميس مارس 04, 2010 12:46 am

18 / 03 /1431 هـ الموافق 04 / 04 / 2010
يقولون الحب إن كان لغير الزوجة فهو خيانة ..
كثرت التساؤلات عن موضوع الحب المتعدد .. او الحب المتشعب .. أو الحب المتعدي .. أو الحب غير التقليدي .. سمه ما شئت .. وكثر الحديث أيضاً عن موضوع الخيانة الزوجية .. الخيانة التي تجعل من الزوج مجرم وحقير وملعون ومنبوذ في وسطه لكونه تجرأ وأعلن عن حبه الجديد إم سراً أو جهراً .
الحب في الأساس هو من طبيعة تركيب الإنسان .. هو ثقافة ينتهجها الفرد في سلوكه مع الغير .. والحب هو مشاعر وسلوك .. هو اداة تواصل وتقارب .. هو غريزة تتفاعل فتولد كيمياء فيزيولوجية تربط بين المتحابين ..
والحب ليس حكرا على الإنسان .. فهو موجود عند سائر الكائنات ويعبر عنه بطرق مختلفه أرقى هذه الطرق هو الحب البشري ..
الآن لنتحدث بشيء من التفصيل ..
وفي حديثي عن الحب .. وقبل الخوض فيه أتمنى على كل من يقرأ أن يتجرد من موروثه أوخلفيته الثقافية .. ويتحدث بعقله ، فثقافة الأفلام المصرية ، والعادات المتزمته شوهت معنى الحب وجعلته حباً مادياً للشهوة وجني المال والمتعة .. وليس الحب هكذا مطلقاً .
الحب يكون في عدة مواضع .. حب الله الخالق عز وجل والجهر به ، حب الرسول صلى الله عليه وسلم والجهر به ، حب المرأ لأخيه والجهر به ، حب الإنسان لبقية الكائنات ( حيوانات ، نباتات ) .
إذا لو لاحظنا أن الحب ليس عيباً ، بل وجب الجهر بالحب ، وهذا ما أوصانا به خالقنا جل شأنه ، ورسولنا عليه افضل الصلاة وأتم التسليم .
1 - حب الله : ليس هناك شك أن المؤمن يعشق ربه ويحبه ، وكلما انغمس في حب الله كلما ارتقى في درجات إتقان الطاعة والعبادة .. وكلما تدرج في سلم الطاعات كلما وضع حدا لتمرد الشهوات ..والعلاقة طردية في ذلك .
2 - حب الرسول : ينبع من الإيمان المطلق بكل ما جاء به .. فهو رسول ونبي وهو الخاتم .. وعليه نزلت آخر الديانات فحبه لابد وأن يتغلغل في قلوبنا وخاصة إن عرفنا ان خلقه القرآن ، وهذا هو الإيمان .. الإيمان بمن لم تره فتصدقه بكل فعل سلكه وكل قول قاله .
وهنا لابد وأن أعرج على الحديث الذي ورد في سنن أبي داود : أن رجلاً كان عند النبي صلى اللّه عليه وسلم، فمر رجلٌ فقال: يا رسول اللّه! إني لأحب هذا، فقال له النبي أعلمه فلحقه فقال : أني أحبك في الله فقال : أحبك الله الذي أحببتني فيه ... فتوزع الحب هنا في ثلاث مواضع .. حب لله ، حب للرسول ، حب المرأ لأخيه ..
3 - حب المرأ لأخيه .. وهنا لا يشترط أن يكون الحب بين امرأة وأخرى أو من رجل لرجل .. بل يتعداه إلى حب الرجل للمرأة .. أو العكس .. ( وعندما أقول العكس .. فهذا يتم ولكن ضمن ضوابط شرعية ) ، فكلمة مرأ .. ليست للرجل فقط .. ولكنه يقصد منها الجنس البشري .
4 - حب الانسان لمحيطه ( نباتات وجماد ) .. وهذا حب نفعي أي ينتج عنه منفعة أو متعة أو استفادة .. وينتهي بانقضاء المنفعة أو الفائدة أو المتعة
سأنتقل الآن بعد هذا العرض السريع للتساؤل الأول .. هل يتحول الحب إلى خيانة ..
ببساطة متناهية يتحول إلى خيانة إن كان فيه استغلال .. وتسيدت فيه الأنا الدنيا على الأنا العليا .. أي سادت لغة الغرائز على لغة العقل .. وتمكن المستغل من السيطرة على مشاعر وأحاسيس الطرف الضعيف بحيث يرجو منه ما لا يمكن أن يكون حلالا .. أو في غير مرضاة الله ، هنا لا يمكن ان أدعوه حباً ، وبالتالي وقعت في تناقض لفظي كبير .. وهو .. كيف يكون الحب استغلالا أو تسلطا أو انتهازية او استعبادا .. في هذه الحالة يتحول الحب لحالة نفسية مرضية ، وهذا شاذ لا يمكن القياس عليه.
إنه كلام دقيق .. قد يدفع البعض للقول .. ما علاقة ذلك بالخيانة .. الخيانة هي أن يلقي الزوج بكل تضحيات زوجته عرض الحائط ويبحث عن أخرى يقدم لها خلاصة حب كان من المفترض أن يكون لزوجته .
وجوابي .. ألا يتعدى مفهوم الخيانة هذا الإطار .. ألا يمكن أن يأخذ أشكالا أخرى .. ألا توجد هناك مفاهيم أخرى للخيانة ؟ وهل يفترض أن نقرن الحب بالخيانة ؟
يقول الإمام إبن حزم في كتابه .. طوق الحمامة ..
الحب أوله هزل وآخره جد ، دِقَّةُ معانيه لجلالتها عن أن توصف فلا تدرك حقيقتها إلا بالمعاناة
والمقصود أن الحب مفهوم عظيم .. له قداسة ، لا يمكن ان تشعر به إلا بممارسته ، ومن لم يعاني من آثاره لن يكون بالمحب ، فكل شيء يسكن لنظيره ..
الكلام خطير .. ماذا نفهم منه .. كل شيء يسكن لنظيره .. هل يعني هذا أنه قد يكون هناك زواج بلا حب ، وقد يكون هناك حب بلا زواج .. حقيقة الامر الواقع يقول نعم .. هناك حب لا ينتهي بالزواج .. ويكون أرقى مرتبة من كل أشكال الحب .. ويدعى بالحب العذري .. وهناك حب عادي تقليدي كلاسيكي .. يكلله الزواج والذرية .. ولكن .. ماذا لو أن الزوج لم يستشعر الحب في زواجه .. هل يُمنعه في مكان آخر ؟
قد تستغربون ما أكتب .. يقول تعالى في سورة الأعراف الآية 189 ، بعد بسم الله الرحمن الرحيم {هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا} ، جعل الله السكن بين زوجين أي بين ذكر وأنثى ، والسكن هنا بمعنى الطمأنينة والراحة والاستئناس والإعجاب .. فإن كان الحب قائماً على الإعجاب بالجمال فلن يكون إلا بوجود من له درجات عالية في الجمال .. ولو كان الحب قائما على تفضيل الأخلاق .. فلن يكون أو لن يكتمل إلا بوجود من يحقق معادلة الأخلاق .. بشكل آخر لن يكون هناك حباً لمن هو ادنى جمالاً أو أقل خلقاً .. وهذا ما يطلق عليه مصطلح ( المشابهة في الجوهر الداخلي لنفس الإنسان ).
وعليه إن تزوج الرجل بامرأة أقل خلقاً منه .. فإنه سيبحث في مراحل متقدمة - وحسب مطالبة المنطق العقلي لديه - سيبحث عمن يسكن لها ويجد فيها الخلق المماثل له ، ونفس الشيء بالنسبة للجمال والجاه والدين والغنى .. وهذا ما ألمح له الحديث الشريف .. تنكح المرأة لميسمها ( لجمالها ) ولمالها ولحسبها ولدينها فاظفر بذات الدين تربت يداك .
وهنا أرى أنه عدم وجود الإلزام ترك الموضوع عائما .. فإن لم يتمكن الرجل من الالتقاء بالمرأة المثل ( سواء بالجاه أو بالمال أو بالجمال أو بالدين ) فهذا لا يعني ألا يتزوج لأن للجسد لغة لابد وأن تشبع .. ولكن .. إن إلتقى بمثله أو نظيره بعد زواجه .. وشعر بالحب تجاهها .. فهل نسمه حينها بالخائن .
إن ضروب المحبة ترتبط بأسبابها .. يجب أن ندرك هذا المعنى .. فالحب له مسببات ، ومسبباته إن كانت إرادية .. فإن هذا الحب يزول بزوال المسبب ، وإن كانت المسببات لا إرادية فالحب يخلد .. وهذا ما يدفعنا للتمييز حقيقة بين هذين النوعين .. الزائل بزوال المسبب والابدي الخالد
فالمسبب للحب يفسر نوع الحب .. كأن نقول : محبة القربى ، ومحبة الألفة ، ومحبة المصالح ، والصحبة - هي أيضا نوع من المحبة - ، ومحبة البر بالوالدين ، حب المال والجاه ، وكتمان السر - وهو نوع من الحب خوفا على من أسكنه سره فستره - ، ومحبة الزوجة بغرض بلوغ اللذة وقضاء الوطر، والأخطر .. محبة العشق الناتجة عن تواصل النفوس مع بعضها بين الانداد والامثال .
هذه الأشكال جميعها تزداد وتنقص بزيادة المسبب أو نقصانه .. إلا الأخيرة ( العشق ) فهي أبدية لأن الحب يكون قد بني على قناعة
وعليه .. وتأسيسا على ما سبق أقول ..
لا يعتبر الحب بهذا الشكل خيانة .. لطالما التزم الحدود الشرعية وأبقى على طهارته بعيدا عن دنس اللذات ووضاعة الأنا الدنيا ..
شكرا لإصغائكم وإلى حديث جديد في الخميس القادم إن شاء الله


عدل سابقا من قبل مدير الموقع في الجمعة مارس 19, 2010 5:42 am عدل 1 مرات

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخانة .. رؤيا خاصة

مُساهمة من طرف REDMAX في الخميس مارس 04, 2010 5:10 pm

تسلم اخي ناصر وسلمت يداك
كلام حلو ومميز
avatar
REDMAX
مشرف متميز
مشرف متميز

عدد المساهمات : 497
تاريخ التسجيل : 06/12/2009
العمر : 35
الموقع : سوريا حلب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخانة .. رؤيا خاصة

مُساهمة من طرف عبد الرحمن في السبت مارس 06, 2010 12:42 pm

الحب في الأساس هو من طبيعة تركيب الإنسان .. هو ثقافة ينتهجها الفرد في سلوكه مع الغير .. والحب هو مشاعر وسلوك .. هو اداة تواصل وتقارب .. هو غريزة تتفاعل فتولد كيمياء فيزيولوجية تربط بين المتحابين .. 
والحب ليس حكرا على الإنسان .. فهو موجود عند سائر الكائنات ويعبر عنه بطرق مختلفه أرقى هذه الطرق هو الحب البشري ..


فعلا اخي ناصر الحب من طبيعةتركيب الانسان وهو اساس وجوده واريد ان اضيف شيئا عن الكيمياء الفيزولوجية التي تربط بين المتحابين 

 إن هذه التغيرات الكيميائية
تبدأ من المخ عندما تصل المنبهات من حواس الجسم المختلفة,ثم تنتقل من خلال الأعصاب والقنوات 
العصبية لتصل الى أعضاء الجسم المختلفة من خلال الدم,فدقات القلب السريعة,واحمرار الوجه,والعرق,والاضطرابات,وبرودة
الأطراف,وغير ذلك مما يحدث عندما يرى الحبيب حبيبته,إنما هو في الحقيقة نتيجة لإفراز كيمياويات معينة نتيجة للحالة النفسية
مثل نورإبينفرين,ودوبامين,وبعض الإمفيتامينات المنشطة,ومن هنا جاء الاعتقاد بأن القلب هو مكان الحب أو السبب فيه,ولكن
حقيقة الأمر انه عبارة عن مضخة وأن دقاته السريعة والمتوترة ماهي إلا رد فعل لهذه فعل الكيمياويات التي يفرزها المخ.

شكرا لك اخي ناصر على هذا الحديث الممتع والشقيق وننتظر منك المزيد 


avatar
عبد الرحمن
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 500
تاريخ التسجيل : 27/08/2009
العمر : 35
الموقع : سوريا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخانة .. رؤيا خاصة

مُساهمة من طرف شموخ في الأحد مارس 07, 2010 2:39 pm

كلااااااام جميل ورائع وممتع
و يظل مفهوم الحب هو
نقاء وصفاء
وهو إخلاص ووفاء
وهو تضحية وصبر
وشوق وحنان
فالحياة بلا حب
الم بلا أنين
وغربة بلا حنين
وعناء بلا شجن

تسلم يمناك اخي ناصرومشكور وما قصرت كم امتعني حديثك
في انتظار جديدك
avatar
شموخ

عدد المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: الخانة .. رؤيا خاصة

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الثلاثاء مارس 09, 2010 12:45 am

أحبتي الأعزاء .. عبد الرحمن وشموخ .. جزاكما الله كل الجزاء ..
ولكن حقيقة الأمر ان القلب عبارة عن مضخة وأن دقاته السريعة والمتوترة ماهي إلا رد فعل لهذه الكيمياويات التي يفرزها المخ
الحب هو احاسيس له انعكاسات تعبر عنه .. منها احمرار الوجنتين والارتباك وارتفاع دقات القلب .. وهناك من يفسر ارتفاع دقات القلب بأن الدماغ يحتاج لمزيد من الأوكسيجين بغرض دفع الغدد لإنتاج الإفرازات الكيماوية المنشطة .. فيزداد خفقان القلب ليؤمن المزيد من الاكسجين .
فالحياة بلا حب .. الم بلا أنين .. وغربة بلا حنين .. وعناء بلا شجن
وهذا أحلى ما في الحب .. انك لا تشعر به إلا عندما تشعر بمتعة العناء والشوق والحنين
مروركما أسعدني لكم مني خالص التحايا والشكر

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى