montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

مشروع رمضاني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الجمعة أغسطس 14, 2009 6:50 am

السلام عليكم ورحمة الله تعالى و بركاته
نقترح عليكم اخوتي مشروعا مربحا و نتائجه مضمونة على حسب اجتهادكم

متطلبات المشروع : قلب مؤمن.

مدة المشروع : 30 يوما.

تكاليف المشروع : صفر.

أرباح المشروع : تختلف بمقدار عملك واجتهادك.

سنبدأ التنفيذ بمشيئة الله تعالى مع بداية شهر رمضان الكريم، أعاده الله علينا وعلى الأمة الإسلامية

بالخير واليمن والبركات.

انتظرونا...

منقول عن كتاب 30 مشروعاً في رمضان للشيخ ناصر الشافعي





أتمنى أن ينال على إعجابكم واستحسانكم يا أخواتي ويا أخواني
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:15 am

المشروع الأول: يوم بلا ذنب


"ولا تعد عيناك عنهم" (الكهف: 2)، "وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون" (البقرة: 30). هل تصورت نفسك يوماً وقد تنسمت نسائم ملائكية وشفافية روحية؟ هل تخيلت نفسك يوماً روحاً تسمو.. تحلق في سماء الصفاء والنقاء؟ هل تصورت نفسك يوماً رجلاً بلا ذنب؟ هل تصورت حافظيك اليوم وقد صعدا بكتابك إلى الله وليس به خطيئة واحدة؟ ياله من شعور سامق.. يالها من نفحات ربانية ومنحة قدسية، ياله من سمو روحي طاهر.. "يفتقدك حيث نهاك".

هيا بنا نسمو فوق أنفسنا.. ونرتفع أعلى من أجسادنا ونشحذ هممنا، هيا بنا نتفق ونتعاون سوياً.. اجمع إخوانك وتعاونوا وحددوا ساعة بعينها لتكون ساعة بلا ذنب، فتكون بذرة.. والثمرة يوم بلا ذنب ثم أيام بلا ذنب، بين المعصية والطاعة صبر النفس عن هواها لحظات.

وفي هذه الساعة كلما راودتك نفسك بالمعصية تذكرت أنها ساعة بلا ذنب وأن إخوانك يعيشون هذه اللحظات فلا تتركهم وحدهم واحذر وحاذر وانتبه ولا تستهن.

وخلّ الذنوب صغيرها وكبيرها فهو التقى
واصنع كماس فوق أرض الشوك يحذر ما يرى
لا تحقرن صغيرة إن الجبال من الحصى

يوم في معية الله، يوم في رضا مولاك، يوم يباهي بك الله، يوم في موكب الملائكة، يوم في صحبة حبيبك (صلى الله عليه وسلم)، يوم في مجالسة الصحابة ومؤانسة التابعين، يوم يبش في وجهك الصالحون، يوم بلا ذنب، رأى يحيى بن معاذ يوماً رجلاً يقلع الجبل في يوم حار وهو يغني فقال: مسكين ابن آدم، قلع الأحجار عند أهون من ترك الأوزار هيا بنا إلى نعمل


البرنامج العملي

حدد ساعة (ستين دقيقة) تبدأ بها لتكون ساعة بلا ذنب، وان نجحت في هذا فزد ساعة أخرى.

حاسب نفسك على الفرائض، فإذا رأيت فيها نقصاً فتداركهن ثم حاسبها على النواهي، فإن كنت اقترفت شيئاً فتداركه بالتوبة والاستغفار والحسنات الماحية، ثم حاسبها على حركات الجوارح مثل: كلام اللسان ومشى الرجلين وبطش اليدين ونظر العينين وسماع الأذنين، ثم حاسبها على الغفلة والتقصير وتدارك ذلك بالذكر والإقبال على الله
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:16 am

المشروع الثاني: سابق الريح المرسلة


*****************************

"لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون وما تنفقوا من شئ فإن الله به عليم" (آل عمران: 92).

"ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه" البخاري ومسلم.

إحساس ممتع.. فرحة غامرة.. سعادة باهرة.. قدماك على الأرض.

لكن قلبك بين الجنان يطير، كيف لا تفرح وأنت لا زلت تمشي على الأرض ولكن تشعر برضا الله بين جوانحك؟ كيف لا تفرح وحب الله يكاد يبدو من بين عينيك؟

علمت الآن كيف كان مكنونهم وهم يسيرون بين الجبال موقنين برضا الله الصريح "لقد رضى الله عن المؤمنين إذ..."

لقد رضى الله عنك إذ تمشي في طريق كل نعمة.

لقد رضى الله عنك إذ تضمد الجروح والآلام.

أنت نور السائرين.. أنت مرجع كل السائلين.. أنت صندوق الفقير، أنت نسمة في صيف المحتاجين.. أنت بسمة في ضنك البائسين.

أنت قلب شفاف يرى كل ما فيه.. أنت درع للمستضعفين.. أمان للخائفين، أنت الآسي الحكيم.. الطبيب.. البلسم.. الشفاء، أنت واحة.. أنت راحة لطريق طويل شاق، أنت سعة من الضيق.. أنت يسر من العسر.. أنت فرج من المأزق، أنت تعطي الفقراء.. أنت متصدق.. أنت متطهر..

هيا سابق الريح المرسلة..، بالفعل أنت أسرع، هنيئاً لك برضا الله، واهتف في الأفق: رب إني وهبت لك ما في يدي وجيبي محرراً.

البرنامج العملي

اشترك في مشروع (شنطة رمضان)
وتصدق فأفضل الصدقة صدقة في رمضان.
حدد صدقة يومية ولو قروش قليلة وداوم عليها
خصص صندوقاً في البيت تضع فيه الصدقة اليومية.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:17 am

المشروع الثالث: تفكر ساعة

"كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون" (يونس: 24)

تعلو الأصوات فتحجب صوت الفكر، فإذا كان الصمت والهدوء علا صوت الفكر، الفكر مفتاح الأنوار ومبدأ الاستبصار وهو شبكة العلوم ومصيدة المعارف والفهوم، أفلا تتفكرون؟!!

إذا المرء كانت له فكرة ففي كل شئ له عبرة

هل خلوت يوماً بربك ليس بينك وبينه ما يفسد هذه الخلوة؟ خلوة ساعة بينك وبين ربك قد تفتح لك من آفاق المعرفة ما لا تفتحه العبادة في أيام معدودات. تفكر ساعة خير من عبادة شهر، إن بحثت عن ظل يوم الحساب، وجدته في الخلوة والفكر. "ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه" (الترمذي).

قلبك إذا استشعر هذه اللحظات كانت منه العِبرة والعَبرة، ودمعة القلب أفضل من دمعة المقل، لو تطلع قلبك بفكرة إلى ما قد ادخر له في حجب الغيب من خير الله لم يصف له في الدنيا عيش ولم تقر له في الحياة عين.

قال الحسن البصري: "ما زال أهل العلم يعودون بالتذكر على التفكر، وبالتفكر على التذكر، ويناطقون القلوب حتى نطقت".

وانظر ما يقول الإمام ابن القيم: "التذكر والتفكر منزلان يثمران أنواع المعارف، وحقائق الإيمان والإحسان، والعارف لا يزال يعود بتفكره على تذكره، وبتذكره على تفكره، حتى يفتح قلبه بإذن الفتاح العليم".

وجاءشاب إلى الأستاذ حسن البنا يشكو قسوة قلبه، فقال له: "الفكر والذكر في أوقات الصفاء، والخلوة والمناجاة، والتأمل في هذا الكون البديع العجيب، واستجلاء سر الجمال والجلال منه، وإجالة النظر في هذا القلب واللسان بآثار هذه العظمة الساحرة والحكمة البالغة. كل ذلك مما يمد القلب بالحياة، وينير جوانب النفس بالإيمان واليقين: "إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب" (آل عمران).

هل خلوت؟ هل تفكرت؟ هل بكيت؟


البرنامج العملي:

حدد ساعة من اليوم يغمرها الهدوء والخلوة واجلس لتتفكر في ملكوت السموات والأرض والذي خلقهن. ولتكن مثلا قبل الغروب أو في السحر أو...
تفكر في ىيات القرآن المنزلة وتعقلها وافهمها وافهم مراده منه، ولذلك انزلها الله تعالى لا لمجرد تلاوتها، وفكر في آياته الكونية المنظورة المشهودة واعتبر بها، وتفكر في آلائه وإحسانه وإنعامه على خلقه باصناف النعم وسعة مغفرته ورحمته وحلمه
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:18 am

المشروع الرابع: وصية

عن عبد الله بن عمر – رضى الله عنهما – أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: "ما حق امرئ مسلم له شئ يوصي فيه يبيت ليلتين لا ووصيته مكتوبة عنده" رواه البخارى ومسلم.

قال الشافعي – رحمه الله -: معنى الحديث: ما الحزم والاحتياط للمسلم إلا أن تكون وصيته مكتوبة عنده. فيستحب تعجيلها، وأن يكتبها في صحته، ويشهد عليه فيها. ويكتب فيها ما يحتاج إليه.

قال عبد الله بن عمر: ما مرت على ليلة منذ سمعت رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال ذلك، إلا وعندي وصيتي.

كان حبيب العجمي إذا أصبح كل يوم يقول لامرأته: إذا أنا مت اليوم ففلان يغسلني وفلان يحملني.

أبي الحبيب.. أمي الحبيبة.. زوجتي الغالية.. أبنائي.. إخواني يا كل من عشت بينكم أياي في الدنيا، أعلم أنكم في حزن وهم وألم وغم لفراقي الله يعلم أني أشد ألماً لفراقكم..

لكني ذاهب إلى ما هو أفضل، حياة سرمدية.. ندية.. نعيم مقيم، ناداني ربي للقائه وقد اشتقت إليه، ما أبطأ الأيام..

دمع مدرار بالأسحار.. ناجى ربه يستعجل اللقاء "وعجلت إليك ربي لترضى"

وها أنا ذا.. أسير إليه.. هناءة.. سرور.. بهجة.. اطمئنان.. رضا، وها هى الدنيا ارتحلت مدبرة

وها هى الجنة أراها مقبلة..

تعلمت منهم الإسلام.. الإيمان.. الحب

فليغسلني من إخواني فلان، وليضعني في الكفن فلان، وليصل على فلان، وليحملني فلان.

موعدنا الجنة


البرنامج العملي:

اليوم قبل النوم اكتب وصيتك مفصلاً فيها كل دقائق أمورك الدنيوية والأخروية.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:22 am

المشروع الخامس: يارب

"يأيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحا" (التحريم:8).

يارب.. أتيتك أحمل وزري على ظهري.. وزر اثقلني.. بل أوزار تزن الدنيا بأسرها، كيف جرؤت على معصيتك؟!! ذنوبي تكبلني، طال بي طريق شروري.. اختنق.. فؤادي يحترق.. أنفاسي تحرق صدري، ما هذه الوحشة.. ما هذه الظلمة.. ما هذا الران.. ما هذا السواد.. ما هذا الضيق.. ما هذا الوهن.. ما هذا القلق.. ما هذا الموات، لكني عبدك.. إنسان.. ضعيف

سولت لي نفسي، وغلبت على شقوتي، وغرني سترك المرخى علىّ، عصيتك بجهلي وخالفتك بجهدي.. فمن يستنقذني الآن من عذابك؟ وبحبل من اتصل إن قطعت حبلك عني، وأسوأتاه على ما مضى من أيامي في معصية ربي، يا ويلي.. كم أتوب! وكم أعود! قد حان لي أن استحي من ربي، نار الدموع والندم تشتعل على ما فات..

فأجفان تمطر الدموع في سجود وركوع.. في خشوع وخنوع بقلب وجل وجلد اقشعر.. بعين فاضت بدمع مدرار يحمل الاستغفار في الأسحار إليك يا غفار.. يا محسناً إلىّ قبل أن أطلب، لا تخيب فيك رجائي وأنا أطلب، فبإنعامك المتقدم أتوسل إليك.. أتوسل إليك بك.

يا حى يا قيوم، برحمتك استغيث.. لا تكلني إلى نفسي طرفة عين، أصلح لي شأني كله فأنت ربي. لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك.. وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت.. أعوذ بك من شر ما صنعت.. أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، يا رب، أنا الضعيف فقو في رضاك ضعفي، يا رب يا هادي المضلين ويا راحم المذنبين ويا مقيل عثرات العاثرين ارحم عبدك ذا الخطر العظيم، امنحني الجود.. براءة "لا تقنطوا" تنير لي الطريق.

اقبلني لا تردني.. أتوب إليك يا ربي.. توبة تخرج من قلبي فيلبي، لبيك اللهم لبيك


البرنامج العملي:

اكتب ذنوبك ومعاصيك في ورقة ثم أعلن التوبة الآن منها وخاطبه – سبحانه – بصوت، راجعاً إليه تاركاً ورائك كل ذنوبك
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الإثنين أغسطس 24, 2009 8:23 am

المشروع السادس: متى نصر الله؟

قال (صلى الله عليه وسلم): "من صلى البردين دخل الجنة" رواه البخاري ومسلم.

قال تعالى: "الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور" (الحج: 41).

متى نصر الله؟

هل يغيظك ما يحدث للمسلمين في بقاع الأرض؟ هل يحترق قلبك من هواننا وضعفنا؟ هل تبكيك مآسينا ودماؤنا؟

هل تشعر بألم يعتصر قلبك وتشعر أنك مكبل مكتوف اليدين والقدمين؟ هل أنت على يقين من نصر الله؟

وإذا كنت متيقناً بوعد الله ونصره.. هل تعلم متى نصر الله؟عندي الإجابة..

نعم عندي الإجابة..

بل هم أيضاً عندهم الإجابة..

يقولون: لن ينتصر المسلمون إلا إذا أصبح عدد المصلين في صلاة الفجر كعددهم في صلاة الجمعة.

هم يعلمون متى نصر الله.. يعلمون متى نهاية ظلمهم.

إقامة الصلاة من شروط التمكين.

إذن هيا نقدم هذا اليوم يوماً..

كيف؟!!

قم الليلة لصلاة الفجر.

هيا نقدم هذا اليوم يوماً آخر.

أيقظ مكلوماً آخر بجرح المسلمين لصلاة الفجر، أما إذا تكاسلت فستؤخر النصر يوماً بل أيام.

هيا نسرع بالأيام ونقرب الموعد فقد اشتقنا إليه.

"ألا إن نصر الله قريب" (البقرة: 214).


البرنامج العملي:

صلاة الفجر لن تضيع الليلة
أيقظ غيرك معك لصلاة الفجر.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف شموخ في الإثنين أغسطس 24, 2009 6:46 pm

مشاء الله تبارك الله

موفقة اختي وبارك الله فيك

والى الامام

تقبلي مروري
avatar
شموخ

عدد المساهمات : 190
تاريخ التسجيل : 02/03/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 8:43 pm

بارك الله فيك شموخ
و شكرا على دعمك الدائم
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 8:49 pm

المشروع السابع: أيها النبي (صلى الله عليه وسلم)!

"ربنا آمنا بما أنزلت واتبعنا الرسول فاكتبنا مع الشاهدين" (آل عمران: 53).

السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته

هل تعرفني؟ أنا من أتباعك.. من أحبابك.. هل أنت راض عني؟

إذا جلست تقرأ التشهد فأقبل عليه بهذا المعنى

ولكن ترى كيف ستكون استجابته (صلى الله عليه وسلم)

هل سيبش في وجهك سعيداً مسروراً بك وبعملك،

أم أنه سيعرض عنك مولياً وجهه جهة أخرى!

أنا من أتباعك.. أنا من أحبابك..

أنا أقوم بسنتك.

هل أنت صادق في هذا القول؟!

فعلاً تقوم بسنته (صلى الله عليه وسلم)؟

إن كنت كذلك فستجد ابتسامته شريفة من وجه شريف

وإن كنت غير ذلك فستجد خجلاً يكاد يذهب بجلدك

لكنك ستبدأ من الآن في تنفيذ سنته (صلى الله عليه وسلم)

وستفتح صفحة جديدة بيضاء مشرقة في علاقتك معه ومع أوامره ونواهيه، فهو الأسوة وهو القائد وهو الزعيم (صلى الله عليه وسلم) [/color


السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته


البرنامج العملي:

اسرد مجموعة من سنن البي (صلى الله عليه وسلم) ثم اختر إحداهن لتبدأ بها هذه الرحلة إليه. وتحرر من بدعة واحفظ حديثاً جديداً
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 8:50 pm

المشروع الثامن: ليقال وقد قيل

تأمرهم وتنهاهم وأنت أسقطهم وأشقاهم.. "أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون" (البقرة: 44).

كم تال لكتاب الله منسلخ من آيات الله! كم من مذكر بالله ناسٍ لله! كم من مخوف بالله جرئ على الله! كم من داع إلى الله فار من الله! ذهبت الألفاظ والعبارات وبقيت الدموع والعبرات.

لا تكن كالنائحات المستأجرات تبكي وتُبكي والقلب منشغل بالكاميرات، سئل أحد الوعاظ: مالك كلما تكلمت بكى كل من يسمعك ولا يبكي من كلام واعظ المدينة أحد؟!! فقال: ليس النائحة الثكلى كالنائحة المستأجرة، ردد خلف الفاروق قوله: "اللهم اجعل عملي كله صالحاً، واجعله لوجهك خالصاً، ولا تجعل لأحد فيه شيئاً"، وهذا صلة كلما دخل بيته سبحت معه آنية بيته، طوبى لمن صحت له خطوة واحدة لا يريد بها إلا الله تعالى، فالفكرة إنما تنجح إذا قوي الإيمان بها وتوفر الإخلاص في سبيلها وازدادت الحماسة لها ووجد الاستعداد الذي يحمل على التضحية والعمل لتحقيقها.. أركان أربعة: إيمان، وإخلاص، وحماسة، وعمل. فأساس الإيمان القلب الذكي، وأساس الإخلاص الفؤاد التقي، وأساس الحماسة الشعور القوي، وأساس العمل العزم الفتي.

خرج إبراهيم الخوَّاص – رحمه الله – لإنكار منكر فنبحه كلب فمنع أن يمضي فعاد ودخل المسجد، وصلى ثم خرج فبصبص الكلب له فمضى، وأنكر فزال المنكر، فسُئل عن تلك الحال فقال: كان عندي منكر، فمنعني الكلب فلما عدت تبت من ذلك فكان ما رأيتم، قال مسلمة بن عبد الملك لخالد بن صفوان: أخبرني عن الحسن البصري، قال خالد: إنه امرؤ سريرته كعلانيته وقوله كفعله، إذا أمر بمعروف كان أعمل الناس به، وإذا نهى عن منكر كان أترك الناس له.

سر على درب المخلصين بواطنهم كظواهرهم، بل أجلى، وسرائرهم كعلانيتهم، بل أحلى، وهمهم عند الثريا، بل أعلى، إن عُرفوا تنكروا، وإن رئيت لهم كرامة، أنكروا، فالناس في غفلاتهم، وهم في قطع فلاتهم، تحبهم بقاع الأرض، وتفرح بهم أملاك السماء.


البرنامج العملي:

حدد عملاً وقم به لمدة أسبوع ثم أمر الناس به، مرهم وانهاهم وكن لله أخشاهم.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 8:51 pm

المشروع التاسع: من أنت؟!!


"ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شئ وهدى ورحمة لقوم يؤمنون" (يوسف: 111).

أيها العالم العجيب.. إما أن أكون واحداً من كثير من حمقاك.. وإما أ، أكون أحكم من فيك، كلنا يحيا.. كلنا يموت.. وكلنا يحب.. وكلنا يكره.. لكن من منا يعلم لماذا يحيا؟ ومن منا يعلم لماذا يموت؟

عندي الإجابة التي حار في البحث عنها حكماء العصر وأدباؤه وفلاسفته ومفكروه وعلماؤه، كم ابتعدوا وشتتوا أفكارهم، والإجابة تتمايل بين هاتين الكلمتين.. وتتمثل أمام أعيننا حقيقة جلية (إنما نحيا لنعبد.. وإنما نموت لنحيا)

أيها الغادي.. أيها السائر.. أيها المسافر، قف برهة وتفكر.. من أنت وأين المسير؟ أراحل أنت أم مقيم؟ وإذا كنت مرتحلاً فإلى أين المصير؟

أإلى جنة أم إلى نار، فالحياة بغير الله سراب يحسبه الظمآن ماء حتى إذا جاءه لم يجده شيئا ووجد الله عنده فوفاه حسابه والله سريع الحساب.

من أنت؟ رجل يأكل ويشرب وينام؟ رجل يعمل ويعمل ويعمل؟ رجل يساق لا يدري إلى أين؟ رجل لا يحرك ساكناً في الكون؟ هل يعمل العقل أم لا؟ وإذا كان يعمل ماذا يحمل؟ ما يحمل كيف تكون؟ ما تكون صحيح أم فاسد؟

هل لديك وحدة قياس؟ اعرض نفسك.. عقلك.. قلبك.. قناعتك.. على كتاب الله، افرز أفكارك.. ما كان مطابقاً فاحتفظ به.. وما كان مخالفاً فألقه في سلة المحذوفات ثم أجب.. من أنت؟

سأل سليمان بن عبد الملك ابا حازم الأعرج (سلمة بن دينار): ليت شعري مالنا عند الله غداً؟ قال أبو حازم: اعرض نفسك على كتاب الله.


البرنامج العملي:

ارسم في ورقة جدولاً وقارن فيه بين رأيك في قضية ما وحكم القرآن في ذات القضية ثم الأخرى ثم ابدأ في تعديل أفكارك لتتوافق مع القرآن
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 8:52 pm

المشروع العاشر: وعجلت إليك رب لترضى

"وما أعجلك عن قومك يا موسى * قال هم أولاء على أثري وعجلت إليك رب لترضى" (طه: 48)

ما أعجلك عن قومك يا موسى؟

ما الذي جعلك تأتي قبل موعدك؟

وعجلت إليك رب لترضى

ما الذي دفعك إلى دخول المسجد قبل الآذان؟

ما الذي حملك على الاستيقاظ قبل الفجر؟

ما الذي جعلك تسابق الريح بالصدقات؟

ما الذي جعلك تسابق الصحابة في حب نبيهم؟

وعجلت إليك رب لترضى

هل سمعت أخاك وهو يقول عنك: "والله لا أسبقك بعد اليوم أبداً" وفي ذلك فليتنافس المتنافسون. ومنهم سابق بالخيرات فسابق الروم صهيب وسابق الحبشة بلال وسابق الفرس سلمان وسابق القوم أنت.. فكن عقبياً بدرياً ولا تكن فتحاً من الطلقاء كن بكرياً ولا تكن سلولياً.. رحم الله من بكَّر وابتكر.. كن عكاشياً ولا تكن الثاني.. وليقال عنك ولا يقال لك: سبقك بها عكاشة. والسابقون السابقون أولئك المقربون.

رحمة الله على سعيد بن المسيب ما غير مكانه في الصف الأول لأربعين عاماً.

سارع.. سابق.. تنافس.. التؤدة في كل شئ خير إلا في أعمال الآخرة.. وليكن شعارك.. وعجلت إليك رب لترضى.


البرنامج العملي:

ادخل المسجد قبل الآذان.. صل في الصف الأول.

قدم بدنة في صلاة الجمعة واحضر قبل الآذان واقترب من الإمام.

كن في مكانك قبل موعدك وقبل الآخرين بدقيقة واحدة.

اسبق إخوانك في كل خير.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 9:08 pm

المشروع الحادي عشر: أقسمت يا نفس

*******************************

"إن النفس لأمارة بالسوء" (يوسف: 53) "قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها" (الشمس: 10).

صبرت عن اللذات حتى تولت

وألزمت نفسي هجرها فاستمرت

وكانت على الأيام نفسي عزيزة

فلما رأت صبري على الذل ذلت

وما النفس إلا حيث يجعلها الفتى

فإن توقت تاقت وإلا تلت

أقسمت يا نفس لتنزلنــه لتنزلن أو لتكرهنــــــــه

هل أنت إلا نطفة في شنــة قد أجلب الناس وشدوا الرنة

فطال ما قد كنت مطمئنـة مالي أراك تكرهين الجنـــــة

قالها عبد الله بن رواحة ليجبرها ويهزمها ولا يستسلم لمكرها

أقسمت يا نفس لتقومين الآن من النوم، فالصلاة خير من النوم، أقسمت يا نفس لتخرجن الصدقة الآن ولا تخوفيني الفقر، أقسمت يا نفس لتصدعن بالحق ولا تخوفيني الخلق، أقسمت يا نفس لتتركن الكسل وتنهضي إلى العلا، أقسمت يا نفس طائعة أو مكرهة لتفعلين، أقسمت يا نفس لتصلين السنة

أقسمت يا نفس لتفتحين المصحف وتقرأين، تدَّعين الحكمة والذكاء والفطنة فما أشد حمقك!، أما تعرفين ما سوف تذهبين إليه من جنة أو نار، لو أخبرك يهودي بأن طعاماً بعينه سيضرك لتركته وتعففت عنه، أو كان نهى الله عن ما يضرك أهون في نظرك.. يا للغباء!!

ويحك لا تغرك الحياة الدنيا ولا يغرنك بالله الغرور، انظري ها هو الموت يقف على بابك.. فكيف تهنئين بعيش؟

أقسمت يا نفس لـ...

البرنامج العملي

حدد أمراً يحبه مولاك وأقسم عليها بفعله.

أقسمت يا نفس لتمكثن في المسجد حتى الشروق وصلاة الضحى.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 9:09 pm

المشروع الثاني عشر: دعاء كالسحر

****************************

"اللهم إني عبدك وابن عبدك وابن أمتك، ناصيتي بيدك. ماض في حكمك. عدل في قضاؤك. أسألك اللهم بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك أو علمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل هذا القرآن العظيم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي".

لن أخبرك. ماذا سيحدث بعد أن تدعو بهذا الدعاء

ماذا سيتغير..

لن أخبرك بكنه العجب الذي ستراه..

فهناك دائماً مشاعر وأحاسيس لا تستطيع أن تعبر عنها الكلمات والعبارات لكن القلب يستشعرا.

لكن عليك أن تدعو بهذا الدعاء من قلب مخلص عدة مرات..

ثم أخبرني بعدها ماذا حدث.

وإذا أردت أن تعرف تكملة الحديث فارجع إليه في مسند الإمام أحمد، وقد صححه الألباني في السلسلة الصحيحة، وهو في الداء والدواء والفوائد لابن القيم، حينها ستعلم لمن وصف رسول الله (صلى الله عليه وسلم) هذا الدواء الناجح وأية أمراض يعالجها، ما أجمل أن تقبل على الله بهذا الدعاء السحري ثم تطلب وترجو، وإذا أحسست بوحشة وجفوة بينك وبين مصحفك فتجرع هذا الدواء العذب المستساغ واقتل كل غصص الحياة..

البرنامج العملي

ادع مخلصاً بهذا الدعاء أكثر من خمس مرات.
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 27, 2009 9:11 pm

المشروع الثالث عشر: سر بينك وبين الله


*******************************


قال (صلى الله عليه وسلم): "انطلق ثلاثة رهط ممن كان قبلكم حتى أووا المبيت إلى غار فدخلوه، فانحدرت صخرة من الجبل فسدت عليهم الغار، فقالوا: إنه لا ينجيكم من هذه الصخرة إلا أن تدعوا الله بصالح أعمالكم. فقال رجل منهم: اللهم....." البخاري ومسلم.

كنت رابعهم..، أغلق عليكم.. توسلوا إلى الله بأعمال مخلصة وأسرار كانت بينهم وبين الله أن يفرج عنهم والآن جاء دورك أغمض عينيك تذكر موقفاً أو عملاً مخلصاً هو سر بينك وبين الله تدعوه به تقسم عليه به، هل وجدت؟، إن وجدت فقل: اللهم إن كنت تعلم أني فعلت كذا ابتغاء وجهك فافرج لي من هذا الأمر فرجاً، وإن لم تجد.. فابك وانتحب.. وابحث ثانية لعلك تجد، فإن لم تجد فذلك هو الخسران المبين، واعلم أنك السبب في هلاك الجميع في هذا الغار، فأهلكت نفسك وأهلكتهم معك "واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة"، ويبعثون على نياتهم بأعمالم وأسرارهم وتجد ما عملت هباءاً منثوراً، وكنت تحسب أنك تحسن عملاً.

لكنك – والحمدلله – لست داخل الغار بل مازلت خارجه فاستدرك الفرصة وابدأ في بناء هذا السر واعمل على إتقانه وتحسينه وتحصينه حتى يكون لك سلاحاً على الكروب، تقسم على الله فيبرك، كان "النخعي" إذا قرأ في المصحف فدخل عليه داخل غطاه، وكان "ابن ابي ليلى" يصلي فإذا دخل عليه أحد نام على فراشه. النبى (صلى الله عليه وسلم) يوصي الفاروق: "يأتي عليكم أويس بن عامر. لو أقسم على الله لأبره. فإن استطعت أن يستغفر لك فافعل"

وفي صحيح الحاكم عن أنس عن النبى (صلى الله عليه وسلم) قال: "كم من ضعيف متضاعف ذي طمرين لو أقسم على لأبره منهم البراء بن مالك" ولقد لقى البراء زحفاً من المشركين فقال له المسلمون: أقسم على ربك، فقال: أقسمت عليك يارب لما منحتنا أكتافهم وألحقتني بنبيك (صلى الله عليه وسلم) فمنحوا أكتافهم واستشهد البراء.

البرنامج العملي

حدد عملاً ليكون سراً بينك وبين الله وابدأ فوراً في التنفيذ، سوف أقسم على الله بـ...............

**************************
(( الدال على الخير كفاعله ))
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مشروع رمضاني

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الأحد سبتمبر 06, 2009 4:07 pm

المشروع الرابع عشر: خطوبة بلا مهر

****************************


"والذين يبيتون لربهم سجداً وقياماً" (الفرقان: 64).

أخي.. استيقظ.. انهض

أألهتك اللذائذ والأماني عن البيـض الأوانـس الحسـان

تعيش مخلداً لا موت فيهـا وتلهو في الجنـان مع الحسـان

تنـبه من منامك إن خيراً من النـوم التهجد بالقرآن

"فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً" (الإسراء: 79)، يا خاطباً حور الجنة وهو لا يملكك فلساً من تهجد، رأى أزهر بن مغيث امرأة لا تشبه نساء الدنيا فقال لها: من أنت؟ قالت: حوراء قال: زوجيني نفسك، قالت: اخطبني إلى سيدي وأمهرني، قال: وما مهرك، قالت: طول التهجد، عجبت لمن باع قيام الليل بفضل لقمة، وضحى بنسيم السحر في سبيل نومة وأعلن انسحابه من نادي المتهجدين من أجل هجعة، يا أخي لو بعت لحظة تهجد بعمر نوح في ملك سليمان لكنت من الخاسرين

اشترى قوم جارية من الحسن بن صالح، فلما كان جوف الليل قامت الجارية فقالت: يا أهل الدار الصلاة الصلاة، فقالوا: أأصبحنا؟ أطلع الفجر؟ فقالت: وما تصلون إلا المكتوبة؟ قالوا: نعم، فرجعت إلى الحسن فقال: يا مولاى بعتني من قوم لا يصلون إلا المكتوبة ردني. فردها.

قـلت لليل هـل بجوفـك سـر عامر بالحديث والأســرار؟

قال لم ألق في حياتي حديثاً كسجود الأبرار في الأسحـار

وربك يدعوك "هل من سائل فأعطيه؟ هل من مستغفر فأغفر له؟" (البخاري – مسلم)، لتكون من أولئك الذين "وبالأسحار هم يستغفرون" (الذاريات: 18)، قيل للحسن البصري: ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوهاً؟ فقال: لأنهم خلوا بالرحمن فألبسهم من نوره، وذهب بعض السلف لزيارة أخيه قبل الفجر فقيل له: نائم، فقال: ما عهدنا أحداً ينام وقت السحر، قال لقمان لابنه وهو يعظه: "يا بني، لا يكن الديك أكيس منك، ينادي بالأسحار وأنت نائم".

البرنامج العملي

لا تكثر من الطعام، حافظ على القيلولة، تخفف من الذنوب نهاراً، قم الليلة قبل الفجر بساعة

**************************
(( الدال على الخير كفاعله ))
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى