montada-almarge3
السلام عليكم أعزائي الضيوف ..
نرحب بكم ونتمنى لكم طيب الإقامة هنا في عالمكم
اقرأ فكرك بصوت مرتفع .. فأنت حرٌ وحرٌ وحر

يسعدنا انضمامكم لأسرة المرجع .. فأهلا بكم

عاد بكل شووووق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

عاد بكل شووووق

مُساهمة من طرف موج البحر في الثلاثاء أغسطس 11, 2009 12:05 pm

إلـــــــــــهـــــــــــــي
طـرقت باب الرجا والناس قد رقدوا.......وبت أشكواإلى مولاي ماأجد
وقلـــــــت يــااأمـلي فــي كل نائبـــــة....يامن عليه لكشف الضرأعتمد
اشكـــــــو إليك هــمـوما أنت تعلمـــها....مالي على حملها صبرولاجلد
وقــدمــــددت يدي بالـــذل مــبتهــلا.......إليك ياخير من مدت إليه يـد
فـــــــــلاتــردنــها يــارب خـــائـــبــة......فبحر جودك يروي كل من يرد



رمــــــــــضان ع الأبواب

سبحان مقلب الليل والنهار ..

انطوت الساعات والأيام كلمح البصر بعد شهر مضى من رمضان العام الماضي الذي ودعناه بدموع اللهفة والشوق في آخر أيامه ..

وهاهو يعود مرة أخرى بمصابيح القربات والطاعات ..

يا الله .. ما أسرع عجلة الزمن !!

مرَّ العام الماضي كالشهر .. ومرَّ الشهر كالأسبوع ، والأسبوع كاليوم ، واليوم كالساعة ، والساعة كالدقيقة ، والدقيقة كالثانية ، حتى من الله علينا هذا الشهر المبارك ..

فلله الحمد والمنة والفضل على كرمه وإحسانه لنا ، بأن أطال لنا في العمر كي نتعرض لنفحات الله في شهر البر والخير ..

لعل في لحظات إعلان خبر رؤية هلال رمضان ،يمازج شعور كل واحدا منا بقشعريرة الفرحة والشوق ، ولعل العين دمعت ، والنفس ابتهجت ، لأن هذا الشهر يمتاز بألوان من الطاعات والقربات التي فضل الله أن تكون في هذا الشهر العظيم ، فخلّد في النفس حب هذا الشهر الذي يفجر بركان الشياطين في النفوس ، لكي يعيد لها الأنفاس في السباق نحو الجنان ..

صحيح بأن البطون جائعة !!

لكن النفوس مطمئنة ، والأرواح بالإيمان ممتلئة ، والشهوات ميتة ، والهمم عالية لأننا نتذكر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم كما في الحديث القدسي عندما قال الله تعالى ( إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به ).. وهنا يظهر للإنسان صدقه مع الله في هذا العبادة السرية التي لا يعلم بها إلا الله تعالى ، والله هو المحسن الذي يجازي عباده بأعمالهم بعد رحمته ..

قال ابن قدامة عليه رحمة الله كما في منهاج القاصدين : (( إنّ في الصوم خصيصةً ليست في غيرِهِ ، وهي إضافتُهُ إلى الله - عز وجل - حيث يقول سبحانه :- ( الصومُ لي وأنا أجزي به) وكفى بهذه الإضافة شرفاً )) .

عاد رمضان بعد شوق طويل ، ولعله لا يمر علينا العام القادم ، فلنستغله في قراءة القرآن والقيام ، والصدقة والإحسان ، وطهارة القلب من الأدران ..



رمضان موعد الانطلاقة _ فكن أول السابقين ..


أسأل الله أن يبارك لنا ولكم بهذا الشهر الكريم


وأن يرزقنا قراءة وتدبر كتابه الكريم



حبايبي أحب أقلكم كلكم

كــــــــــــــــــــــــل عـــــــــــــام وانتو بخيرررر

بمناسبة قرب شهر رمضان المبارك أعادة الله علينا وعليكم بكل خيررر


اللهم بلغ احبتي شهر رمضان وهم في أتم الصحة والعافية

واجلعنا يارب من الصائمين العابدين التائبين إليك

دمتم بكل الود والتقدير
أختكمـ
موج البحر


منقول لكنه لايخلو من اضافاتي
[b]
avatar
موج البحر
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاد بكل شووووق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الأربعاء أغسطس 12, 2009 2:11 am

عاد مجددا .. ليجدد فينا الإيمان .. والحب .. والتقوى ..
عاد مجددا ليغسل ما تعلق في نفوسنا من شوائب الدنيا .. فيخرجنا كما ولدتنا أمهاتنا .. صفاء ونقاء ..
عاد مجددا ليزرع فينا دموع الندم على ما فوتنا من أيامنا الغابرة
عاد مجددا ليعيدنا لشط الأمان الروحي .. فنكون أكثر شوقا للقائه بعد عام .


شكرا سيدتي موج البحر .. تميز في الطرح وتألق في العطاء .. لك مني كل الشكر والتقدير ..

اللهم قونا على طاعتك .. وثبتنا على دينك ..

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاد بكل شووووق

مُساهمة من طرف موج البحر في الأربعاء أغسطس 12, 2009 8:06 pm

عاد لبيعث فينا الطمأنينة المفقودة

عاد لينشلنا من ازمة القلق والاضطراب والحزن

عاد ليقوي علاقتنا بالرحمن

عااااااااااد بكل الحب وبكل اللهفة والعشق

نسأل الله أن يبلغنا صيامة وقيامة

اهلا بك اخي الكريم نورت بإطلالتك المميز فلك كل الشكر والتقدير


دمت بخير
أختكـ
موج البحر
avatar
موج البحر
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 92
تاريخ التسجيل : 19/06/2009

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاد بكل شووووق

مُساهمة من طرف مدير الموقع في الخميس أغسطس 13, 2009 3:19 am

قال تعالى في محكم آياته بعد بسم الله الرحمن الرحيم :
شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَان [البقرة:185].
القرآن الكريم منهج عمل إلهي .. وهو أخلاق .. فقد كان الرسول محمد صلى الله عليه وسلم خلقه القرآن .. وهو بيان للناس يفرق الحق عن الباطل ..
عندما نقول : لا تهد من أحببت .. إن الله يهدي من يشاء .. فإن الهداية مطلب ضروري للارتقاء بسلوك الانسان .. وهي عمل مخير .. كما الضلال عمل مخير .. الله عز وجل يخير الانسان بين سبل الهداية وبين سبل الضلال .. فيختار الانسان بينهما.. ولأن الله يخشى على الانسان الغوى والضلالة جعل من رمضان شهرا للهدى لمسح الذنوب للتقوى للإيمان للعودة إلى الباري .. وتركه يختار ويقرر .. ليجزى بما اختار ..

اللهم قونا على الطاعات والعبادات .. وارزقنا حبك وحب نبيك .. وثبتنا على الايمان الثابت والعزم الثابت والعقيدة الحقة .

~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~*~
avatar
مدير الموقع
Admin
Admin

عدد المساهمات : 852
تاريخ التسجيل : 22/02/2009
العمر : 46

http://montada-almarge3.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: عاد بكل شووووق

مُساهمة من طرف جازية - ليليا في الخميس أغسطس 13, 2009 7:28 am

مبدعا المرجع بارك الله فيكما




و لم أجد أفضل من نصيحة الإمام عبد العزيز بن باز - رحمه الله - بمناسبة استقبال رمضان









السؤال : سماحة الشيخ ما نصيحتكم للمسلمين ونحن نستقبل هذا الشهر الفضيل ؟






الجواب :




نصيحتي للمسلمين جميعاً أن يتقوا الله جل وعلا ، وأن يستقبلوا شهرهم العظيم بتوبة صادقة من جميع الذنوب ، وان يتفقهوا في دينهم وأن يتعلموا أحكام صومهم وأحكام قيامهم ؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم : ((من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين )) ،





ولقول النبي صلى الله عليه وسلم : (( إذا دخل رمضان فتحت أبواب الجنة ، وغلقت أبواب النار ، وسلسلت الشياطين))

ولقوله صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان أول ليلة من رمضان فتحت أبواب الجنة وغلقت أبواب جهنم وصفدت الشياطين وينادى منادٍ : يا باغي الخير أقبل ، ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة)) .







وكان يقول صلى الله عليه وسلم للصحابة : (( أتاكم شهر رمضان شهر بركة يغشاكم الله فيه فينزل الرحمة ويحط الخطايا ويستجيب الدعاء فأروا الله من أنفسكم خيراً فإن الشقي من حرم فيه رحمة الله )) . ومعنى : (( أروا الله من أنفسكم خيراً )) : يعني سارعوا إلى الخيرات وبادروا إلى الطاعات وابتعدوا عن السيئات .








ويقول صلى الله عليه وسلم : (( من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة ال

قدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه )) .
ويقول صلى الله عليه وسلم : يقول الله جل وعلا : (( كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به ، ترك شهوته وطعامه وشرابه من اجلي للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ، ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك )) ،

ويقول صلى الله عليه وسلم : (( إذا كان يوم صوم أحدكم ، فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم ))،

ويقول صلى الله عليه وسلم : (( من لم يدع قول الزور والعمل به والجهل فليس لله حاجة في أن يدع طعامه وشرابه )) رواه البخاري في الصحيح




.

فالوصية لجميع المسلمين أن يتقوا الله وان يحفظوا صومهم وأن يصونوه من جميع المعاصي ، ويشرع لهم الاجتهاد في الخيرات والمسابقة إلى الطاعات من الصدقات والإكثار من قراءة القرآن والتسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار ؛ لأن هذا شهر القرآن: { شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ } ، فيشرع للمؤمنين الاجتهاد في قراءة القرآن ، فيستحب للرجال والنساء الإكثار من قراءة القرآن ليلاً ونهاراً ، وكل حرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها كما جاء ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم ، مع الحذر من جميع السيئات والمعاصي ، مع التواصي بالحق والتناصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر . فهو شهر عظيم تضاعف فيه الأعمال ، وتعظم فيه السيئات ، فالواجب على المؤمن أن يجتهد في أداء ما فرض الله عليه وأن يحذر ما حرم الله عليه ، وأن تكون عنايته في رمضان أكثر وأعظم ، كما يشرع له الاجتهاد في أعمال الخير من الصدقات وعيادة المريض واتباع الجنائز وصلة الرحم ، وكثرة القراءة وكثرة الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار والدعاء ، إلى غير هذا من وجوه الخير ، يرجو ثواب الله ويخشى عقابه ، نسأل الله أن يوفق المسلمين لما يرضيه ، ونسأل الله أن يبلغنا وجميع المسلمين صيامه وقيامه إيماناً واحتساباً ، نسأل الله أن يمنحنا وجميع المسلمين في كل مكان الفقه في الدين والاستقامة عليه ، والسلامة من أسباب غضب الله وعقابه ، كما أسأله سبحانه أن يوفق جميع ولاة أمر المسلمين وجميع أمراء المسلمين ، وأن يهديهم وأن يصلح أحوالهم ، وأن يوفقهم لتحكيم شريعة الله في جميع أمورهم ، في عبادتهم وأعمالهم وجميع شئونهم ، نسأل الله أن يوفقهم لذلك ، عملاً بقوله جل وعلا : { وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ }، وعملاً بقوله جل وعلا: { أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ } ، وعملاً بقوله سبحانه: { فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً} ، وعملاً بقوله سبحانه : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً }، وعملاً بقول الله سبحانه : { قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ } ، وقوله سبحانه : { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا } .
هذا هو الواجب على جميع المسلمين وعلى أمرائهم ، يجب على أمراء المسلمين وعلى علمائهم وعلى عامتهم أن يتقوا الله وأن ينقادوا لشرع الله ، وأن يحكموا شرع الله فيما بينهم ؛ لأنه الشرع الذي به الصلاح والهداية والعاقبة الحميدة و به رضا الله وبه الوصول إلى الحق الذي شرعه الله وبه الحذر من الظلم .









نسأل الله للجميع التوفيق والهداية وصلاح النية والعمل ، وصلى الله وسلم على نبينا


محمد وعلى آله وأصحابه.







رحم الله الشيخ ابن باز وأسكنه الفردوس الأعلى من الجنة ...




اللهم بلغنا رمضان وأعنا على صيامه وقيامه ايمانا واحتسابا يارب العالمين ....
avatar
جازية - ليليا
مشرف
مشرف

عدد المساهمات : 1129
تاريخ التسجيل : 31/03/2009
العمر : 30
الموقع : برج بو عريريج

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى